U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

حبيب بن زيد الأنصاري : رسول رسول الله الثابت علي الحق

قصة حبيب بن زيد مع مسليمة الكذاب

الصحابي الجليل حبيب بن زيد بن عاصم الذي بذل روحه ثباتا علي الحق ، رسول رسول الله ﷺ لمسيلمة الكذاب الذي أستشهد في سبيل الله


حبيب بن زيد الأنصاري

حبيب بن زيد بن عاصم بن كعب بن عمرو من الأنصار الذي ولد في يثرب  في بيت يملئ جنابته الأيمان وتربية قائمة علي التضحية والفداء، فأخوه عبد الله بن زيد الذي أفدي النبي ﷺ  يوم أحد، وأمه أم عمارة أول امرأة حملت السلاح دفاعا عن دين الله ونصرة لرسول الله ﷺ  حتي قال فيهم النبي ﷺ  ( بارك الله عليكم من أهل البيت ..رحمكم الله أهل البيت )، أنتمي حبيب بن زيد لبني مازن بن النجار من الخزرج، وكان من السبعين الذين شهدوا بيعة العقبة مع أبيه زيد بن عاصم وأخيه عبد الله وأمه أم عامر وبايعوا النبي ﷺ وناصروه، وشهد المشاهد كلها مع رسول الله ﷺ عدا بدر وأحد فكان مايزال صغيرا، أرسله رسول الله ﷺ رسولا لمسيلمة الكذاب فمزق مسيلمة جسده أشلاء حتي مات عام 11 هجريا .




قصة حبيب بن زيد مع مسيلمة الكذاب 

 بعد أن قوي الاسلام ورسخت دعائمه وفي السنة التاسعة للهجرة بدأت القبائل العربية من جميع أنحاء الجزيرة العربية تشد الرحال الي يثرب لمبايعة رسول الله ﷺ ولقائه و إعلان اسلامها وكان من بين الوفود وفد بني حنيفة الذي جاء من أعالي نجد، فترك الوفد جماله في أطراف المدينة وأخلف عليها رجلا يدعي مسيلمة بن حبيب الحنفي، وذهبوا لقاء النبي ﷺ لإعلان إسلامهم بين يديه الشريفتين ، فأكرمهم النبي ﷺ وأحسن ضيافتهم ، وأمر لكل منهم بهدية كما أمر لمسيلمة هو الأخر بهدية مثل ما أمر لهم .
وعند عودة الوفد الي نجد أرتد مسيلمة عن الإسلام بل و أعلن في الناس أنه نبي مرسل أرسله الله الي بني حنيفة كما أرسل محمد بن عبد الله الي قريش ، فألتف قومه حوله بدافع العصبية القبلية حتي أن أحدا منهم قال : (أشهد أن محمداً لصادق و أن مسيلمة لكاذب ولكن كذاب ربيعة أحب الي من صادق مضر ) وربيعة هيا قبيلة مسيلمة ومضر هيا قبيلة رسول الله ﷺ
ذاع صيت مسيلمة واشتدت شوكته فبعث كتابا الي رسول الله ﷺ كتب فيه :



من مسيلمة رسول الله الي محمد رسول الله ، سلام عليكم 
أما بعد فإني قد أشركت في الأمر معك ، وأن لنا نصف الأرض ولقريش نصف الأرض ، ولكن قريشا قوم يعتدون .



وقد أرسل رجلين من رجاله يحملون الكتاب الي رسول الله ﷺ فلما قري النبي ﷺ الكتاب قال لهم : ( وماذا تقولان أنتما ؟ )


قالوا : نقول كما قال 
فرد عليهم رسول ﷺ قائلا : ( أما والله لولا أن الرسل لا تقتل لضربت عنقيكما ) 
فكتب رسول الله ﷺ رسالة ألي مسيلمة جاء فيها :


بسم الله الرحمن الرحيم 
من محمد رسول الله لمسيلمة الكذاب 
السلام علي من اتبع الهدي ، أما بعد فان الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين 

وأرسلها مع الرجلين ، فلم يرتجع مسيلمة بل زاد في عنده وكبره وفساده ، فرأي النبي ﷺ أن يبعث له رسالة أخري لينهاه عن  ضلاله وليعود لرشده ، وكلف النبي ﷺ حبيب بن زيد بحمل الرسالة الي مسيلمة الكذاب .
 فذهب حبيب رضي الله عنه الي مسيلمة لإيصاله رسالة رسول الله ﷺ ، فما كان من مسيلمة الكذاب إلا زاد في حقده و ضلاله وأمر بتقييد حبيب بن زيد بالسلاسل وأن يؤتي به اليه في اليوم التالي
وفي اليوم التالي في مشهد يعلوه الكبر جمع مسيلمة الكذاب أعوانه عن يمينه ويساره وسمح للعامة بالحضور ثم أمر بدخول حبيب بن زيد وهو مكبل بالسلاسل يسير ببطء من ثقل القيود ، ليقف أمامه شامخا مرفوع الهمة .
وبدأ مسيلمة بسؤاله : أتشهد أن محمداً رسول الله ؟
فقال : نعم أشهد أن محمداً رسول الله 
فسأله مسيلمة : أتشهد أني رسول الله ؟
رد حبيب ساخرا : ان في أذني صمما عن سماع ما تقول
فعلي الغضب علي وجه مسيلمة وأمر الجلاد بقطع قطعة من جسد حبيب، ليهوي الجلاد بسيفه علي جسد حبيب فيقطع منه قطعة لتسقط علي الأرض.
فعاود مسيلمة سؤاله : أتشهد أني رسول الله ؟
ليرد عليه في حبيب في ثبات : ان في أذني صمما عن سماع ما تقول .
ليأمر مسيلمة الجلاد مرة أخري لقطع قطعة من جسد حبيب رضي الله عنه والناس مذهولون من هول المنظر.
ليستمر ثبات حبيب علي أجابته ويكرر مسيلمة نفس سؤاله والجلاد يقطع من جسده حتي صار نصف جسده منثورا علي الأرض ونصفه الأخر كتلة تتكلم حتي فاضت روحه وهو ثابت علي دينه وعلي لسانه : أشهد أن محمداً رسول الله .

بلغ خبر وفاة حبيب بن زيد الي أمه فما قالت : من أجل هذا الموقف أعددته ، وعند الله احتسبه ، لقد بايع الرسول ﷺ في العقبة صغيرا ، ووفي له اليوم كبيرا ، ولأن مكني الله  من مسيلمة لجعلن بناته يلطمن الخدود عليه .
لم تمر ألا أيام قليلة حتي أذن أبو بكر الصديق رضي الله عنه بقتال مسيلمة الكذاب فمضي جيش المسلمين يومئذ لقتاله وكان من بين جنوده أمه و أخوه عبد الله بن زيد  .
وفي معركة اليمامة شاهدت أمه تشق الصفوف كالأسد الثائر بحثا عن مسيلمة وهي تنادي :أين عدو الله ؟
دلوني علي عدو الله ..
فلما إنتهت اليه وجدته ملقي عليه الأرض وسيوف المسلمين تنهال عليه حتي قتل .
لتقر عين أمه وتطيب نفسها فلقد أنتقم الله عز وجل من الباغي الشقي قاتل أبنها وأنتقل كل منهما الي ربه ولكن شتان ففريق في الجنة وفريق في النار .



المراجع 

صور من حياة الصحابة ص 308- الدكتور عبد الرحمن رأفت 
الاسمبريد إلكترونيرسالة