U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

طليحة بن خويلد الاسدي الصحابي الذي أرتد وأدعي النبوة


طليحة بن خويلد الاسدي

طليحة بن خويلد الاسدي


 طلحة بن خويلد الاسدي هو من أشهر الشخصيات العامة والمعروفة في التاريخ الإسلامي، حيث أسلم في السنة التاسعة من الهجرة، عندما قدم وفد إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من كبار بنى أسد وكان طليحة بن خويلد بينهم وأعلنوا إسلامهم دون أن يبعث لهم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقبل وفاة الرسول ﷺ ارتد عن الإسلام، وبعد وفاة الرسول ادعى النبوة وبدأ يمنع الناس من السجود والركوع
وكان طلحة بن خويلد أكبر القادة المرتدين في حروب الردة، وقد أرسل أبو بكر الصديق رضي الله عنه خالد بن الوليد رضي الله عنه لقتاله ليهزم طلحة بن خويلد ويعود  إلى الإسلام على يد خالد بن الوليد.

إسلام طليحة بن خويلد الاسدي ثم الردة


قدم طلحة بن خويلد مع قومه من بنى أسد إلى مبايعة رسول الله صلى الله عليه وسلم في السنة التاسعة هجريا وذلك دون أن يبعث لهم وكان في المدينة المنورة ليقول نفر من قومه وهو خضرمي بن عامر : ( أتيناك نتضرع الليل البهيم في سنة شهباء ولم تبعث الينا بعثا ) فنزل فيهم قول الله تبارك وتعالي (يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا ) الاية 17- سورة الحجرات

ادعى النبوة في أواخر حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتبعه قبيلتي أسد وغطفان في أرض نجد وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر الصحابي الجليل ضرار بن الأزور رضي الله عنه بمحاربة طليحة بن خويلد لأدعائه النبوة وارتداده عن الإسلام، وكان قد ضرب أحد المسلمين طلحة بن خويلد بالسيف ولكن لم يصبه، وانتشر خبر أن السلاح لم يصبه وزاد عدد المرتدين وأيضا زادت شعبية طلحة وادعائه النبوة.

وفي هذا الوقت توفي سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبالتالي ضعفت معنويات المسلمين وزاد عدد كبير من المرتدين من ضعاف الإيمان، فتولى  أبو بكر الصديق رضي الله عنه زمام الأمور كخليفة للمسلمين وبدأ  بمحاربة المرتدين حروب الردة وكان قد أرسل  خالد بن الوليد رضي الله عنه لمحاربة طليحة بن خويلد وانتصر عليه وهزمه، وذلك في معركة بزاخة، حيث فر هاربا الى بلاد الشام مع زوجته وعاش في قبيلة الغساسنة.

توبة طلحة بن خويلد


عادت قبيلتين أسد وغطفان إلى الإسلام وذلك بعد هزيمتهم أمام جيوش المسلمين، وعاد طلحة بن خويلد مرة أخري إلى الإسلام، وكانت له بطولات وايضا حسن إسلامه وشهد جميع المعارك مع جيوش المسلمين، وشارك مع سعد بن أبي وقاص في معركة القادسية.

كما أمر سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه سعد بن أبي وقاص أن يستشيره في بعض أمور المسلمين وذلك دون أن يوليه أى منصب، حيث كان طلحة بن خويلد يحب القيادة والزعامة وهذا هو السبب وراء ارتداد عن طريق الإسلام.

وعندما لاقى طلحة بن خويلد سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال له اغرب عن وجهى يا قاتل فإنك قتلت الرجلين عكاشة بن محصن وثابت بن أقرم.

فقال طلحة يا أمير المؤمنين إن الله اكرمهما على يدي، ولم يهني بأيديهما، فأعجب سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه بكلامه وأمر سعد بن بي وقاص أن يستشيره في أمور المسلمين وذلك دون أن يوليه أمر من الأمور.

طليحة بن خويلد في معركة القادسية 

ومن بطولاته في معارك مع المسلمين محاربة الفرس وكان قد قال سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن طلحة بن خويلد بألف فارس وذلك لشدته وشجاعته حيث أوقع في نفوس الفرس الرعب والخوف.

وفي معركة القادسية أمر سعد بن أبي وقاص  طليحة بن خويلد وعمروبن معد و قيس بن المكشوح بالأستطلاع وبأسر أحد جنود الفرس لمعرفة المعلومات عن الجيش ، ليتسلل طليحة لجيش الفرس من خلال برك المياه حتي وصل لخيمة قائدهم رستم ، وكانت هناك خيول مربوطة خارج الخيمة ، ليضرب طليحة بن خويلد حبال الخيمة لتقع علي من فيها من قائد الفرس و أعوانه ، وأخذ خيل من الخيل وركبه وتبعه ثلاثة جنود من جنود الفرس فكان اذا قربوا منه أسرع واذا بعد عنهم أبطأ  حتي قتل اثنين منهم وأسر الثالث .
حتي وصل لمعسكر المسلمين فقابله سعد قائلا : ويحك ماوراءك ؟ فرد عليه طليحة بأنه قد أسر أحد جنود الفرس

ليقول الأسير لسعد : أتؤمنني علي دمي أن صدقتك ؟ قال سعد : نعم ، فقال له الأسير : أخبروني عن صاحبكم قبل أن أخبركم عن من قبلي ، وقص عليه مافعله طليحة بقائدهم وبسالته وأختراقه لصفوف جيش الفرس حتي قال عنه سعد أن طليحة بألف فارس .

وفاة طلحة بن خويلد


استشهد طليحة بن خويلد في معركة نهاوند في السنة ٢١ من الهجرة بعدما قاتل ببسالة

المصادر

الاصابة في تمييز الصحابة - ابن حجر
البداية والنهاية -لابن كثير
سير أعلام النبلاء - الحافظ أبو عبد الله
الاسمبريد إلكترونيرسالة