U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

قصة قوم عاد

قصة قوم عاد

قوم عاد

لقد روى القرآن الكريم العديد من القصص والروايات التى تستفيد منها ونأخذ العبر من هذه الدروس، من ضمن هذه القصص هي قصة قوم عاد الذين رفضوا الإيمان برسولهم وأصروا على عبادة الأصنام والأوثان وبالتالي حل عليهم غضب من الله عز وجل وعذاب، وذكرهم في الكثير من الآيات القرآنية.


طول قوم عاد وأجسامهم 

قصة قوم عاد


كان قوم عاد شديدي الطول ويتميزون بقوة الجسم والبنيان قد بلغ طولهم نحو مائة ذراعا وبلغ أقصرهم نحو ستون ذراعا فقد قال تعالي في سورة الأعراف (وزادكم في الخلق بسطة) أي من الله عليهم وزادهم علي الناس في الطول بسطة وجعلهم أطول من أبناء جنسهم

قصة قوم عاد



أين وكيف عاش قوم عاد


 بدأت قصة قوم عاد في الجزيرة العربية وخاصة في منطقة الأحقاف وهي تقع بين اليمن وعمان وتقع في الجنوب الشرقي للجزيرة العربية، وجاء اليهم سيدنا هود عليه السلام ويعتبرمن الأنبياء العرب.
قصة قوم عاد

عقيدة الدين عند قوم عاد هي الشرك بالله والضلال، فقد صنعوا أصنام من الحجارة أو من الأخشاب وعبدوها على أنها آلهة، عبدوها دون عبادة الله الأحد، وجاء من بينهم وهو سيدنا هود عليه السلام ويدعوهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له له ويدعوهم إلى الإيمان والتوحيد، وترك عبادة الأوثان والأصنام، وترك الشرك والضلال الذي هم فيه.

قال تعالى (وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ)

من هم قوم عاد ومن هم قوم هود

 سيدنا هود بن عبد الله بن رباح بن الجلود بن عاد بن عوض بن إرم بن سام بن نوح، كما وضح لنا القرآن الكريم أنهم أتوا بعد قوم نوح
كما قال تعالى "أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ ۚ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً ۖ فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"

قصة عاد وهود

في الترغيب والترهيب قد اتخذ سيدنا هود عليه السلام جميع الأساليب لاقناع قومه بالايمان بالدين والتوحيد بالله، وذكرهم بفضل الله عليهم وكيف من الله عز وجل بالبنين وأنعم عليهم بالأموال وكيف امدهم بالزرع والجنات والخيرات وعيون بها ماء من أجل أرواء الأرض وجميع الحيوانات من أغنام وإبل وبقر وغنم وماعز وأيضا حمير

 كما ان الله عز وجل رزقهم بقوة في العقل والجسد، وذكرهم بجميع نعم الله عز وجل عليهم، ووجب عليه الحمد والشكر لله وحده.
كما استخدم الكثير من الترهيب والتخويف من غضب الله عز وجل وإلحاق بهم العذاب الشديد على المشركين والكافرين، وأيضا الجاحدين الإيمان بالله والتوحيد به وبرسالته عليه السلام، ولما يأس منهم عليه السلام أنذرهم بالعذاب المحيق من الله عز وجل.

قصة هلاك قوم عاد

قد استجاب الله عز وجل إلى دعاء سيدنا هود عليه السلام وأنزل عليهم العذاب الشديد في الدنيا والآخرة، حيث أمسك عنهم نزول الأمطار وتوعدهم بالجفاف الشديد من أجل أن يذيقهم الذل والخزي وذلك بعد التكبر والتعالي، وأخذوا يطلبون نزول الأمطار من أصنامهم.

لقد أصاب قوم عاد الجفاف الشديد والقحط ثم لجأ قوم عاد إلى أصنامهم لتخفيف عنهم من الجفاف والقحط ودعائهم اعتقاد منهم أن الأصنام سوف تنقذهم من هذا الهلاك، ولكن للأسف الشديد.
وفي يوم من هذه الأيام رأوا من بعيد سحاب اعتقاد منهم أنه السبيل إلى النجاة، ولكن ماهو إلا إنذار بالعذاب المخيف، لجميع المشركين والكافرين، و جاءتهم رياح عاصفة شديدة.

ولكن جاءت المفاجأة حيث أرسل عليهم الله عز وجل ريحا صرصرا عاتية كما ورد في القرآن الكريم، وهي ريح شديدة البرودة والحركة وعندما وصلت إليهم وإلى ديارهم أتت عليهم جعلتهم كالرميم، أخذت ترفع قوم عاد إلى السماء وتنزل بهم على الأرض حتى جعلتهم كالنخل الخاوية.

قال الله تعالى: " ألم ترَ كيف فعلَ ربُّكَ بعاد إِرَمَ ذاتِ العِماد التي لم يُخلَق مِثلُها في البلاد"

واستمر هذا العذاب على قوم عاد إلى حوالى ثمانية أيام وسبع ليالي، حيث كان مشهد رهيب وعذاب شديد على قوم عاد لعدم إيمانهم بالله عز وجل ورسالة سيدنا هود عليه السلام ولعل أصنامهم تنفعهم، هل هذه الأصنام خففت عنهم هذا العذاب والإنتقام الرباني الذي أتي اليهم من الله عز وجل.

في النهاية كيف نجى سيدنا هود عليه السلام ومن آمن من قومه بقدرة الله عز وجل الجبار القهار قد نجى سيدنا هود عليه السلام ومن أمن من قومه بعبادة الله والتوحيد به من الهلاك الذي لم يقدر عليه أحد رغم قوة وشدة وجبروت قوم عاد.

ماذا نستفيد من قصة قوم عاد



قصة قوم عاد وسيدنا هود عليه السلام وردت في القرآن الكريم وكما أخبرنا بها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم علية افضل الصلاة والسلام وعلى آل بيته العظة والهداية ومعرفة الحق والباطل و معرفة وعظمة قدرة الله عز وجل.


الإيمان بالله عز وجل والتمسك بالدين وعلى يد رسوله الكريم وأيضا الأخلاص في النية هم سبل النجاة وعدم الهلاك كما حصل إلى قوم عاد.


دائما الصراع بين الخير والشر والحق والباطل والسلام والأمان والهلاك إلا أن الخير والحق ينصر فى الأخر وذلك بعون من الله عز وجل واللجوء إليه والدعاء والتضرع إليه من أجل النصر وإعلاء كلمة الحق.


رغم قوة البنية الجسدية لأهل وقوم عاد سواء كان في الطول والشدة، كانوا عمالقة وفي نفس الوقت أقوياء، وكانوا يتصفوا بالكبر والتباهي وأيضا التفاخر على باقي البشر من القبائل الأخري، ونسوا أن الله هو القهار الجبار القادر على كل شيء، الله وحده لا شريك له.


دخل الشيطان الرجيم في نفوسهم أصابهم الغطرسة والكبر والعناد على من على رسولهم الذي أنزله الله عز وجل من أجل هدايتهم وإخراجهم من الظلمات إلى النور.

المراجع 

تفسير سورة الأعراف - الآية 69
تفسير سورة الأحقاف - الآية 21
موقع الألوكة - مقال فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون - تم الأطلاع بتحفظ
تفسير الاية 69 سورة الأعراف
الاسمبريد إلكترونيرسالة