U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

طريقة تغسيل الميت وتكفينه

كيفية تغسيل الميت وطريقة تكفين الميت


تعريف الموت


الموت هو توقف الحياة عن أداء النشاطات الوظيفية الحيوية من تنفس وحركة وتفكير ومأكل ومشرب
وهو عبارة عن خروج الروح من جسم الإنسان والانتقال إلى مرحلة حياه اخرى وعرف الإسلام أن الروح من عند الله في علم الغيب وهي سر من أسرار الله




كيفية تغسيل الميت


يأخذ حكم تكفين الميت حكم فرض الكفاية ويكون غسل الميت كالآتي:


يوضع الميت على سرير الغسل ويجرد من ملابسه ووضع قطعة قماش سميكة على العورة ويجب أن تكون قطعة القماش سميكة جدا للتأكد من ستر عورته لا يصف عورته عند صب الماء عليه


يجلس الميت ثم يقوم بالمسح على بطنه مسحا خفيفا .حتى يخرج ما فى بطنه من بول او غائط إن وجد ولا يمسح على بطن المرأة الحامل


يتم لبس القفاز للمغسل ويتم غسل أسفل الميت


ثم يقوم المغسل بنيه تغسيل الميت و يسمى المغسل ثم يوضئه ويفعل كما في وصية النبي صلى الله عليه وسلم حين غسل ابنته ( وبدأت بميامنها ومواضع الوضوء منها )  ويراعى على المغسل في المضمضة والاستنشاق لا يدخل الماء في أنف وفم الميت بل يقوم بإدخال قطنة مبللة ويخرجها


يبدأ الغاسل بعد ذلك بغسل عموم جسم الميت في ضخ الماء على رأسه .ثم يقوم بغسل شقه الأيمن كله ويكون الغسل بالماء والطيب فقد يستخدم المغسل الماء والسدر أو بالماء والصابون وتكون آخر غسله بالماء والكافور وإن لم يجد فالماء والمسك


ويعيد الغسل كما سبق ثلاث مرات أو خمس مرات حسب الحالة اذا تطلب الامر الا ان عدد مرات الغسل يجب أن تكون بعدد فردى


ثم يقوم المغسل بتنشيف جسد الميت بحيث انه لا يكفن وجسده مبللا


إذا كان الميت امرأة فيزداد عمل ثلاث ضفائر لها واسدال خلف الرأس

كيفية تكفين الميت


تأتي عملية تكفين الميت بعد الانتهاء من عملية غسله يأتى تكفين باللفائف الابيض و فيما يأتي الطريقه الافضل الكتفين

الا ان الغاية من الكتفين ستر الكفن كله ولو كان ذلك في ثوب واحد


يستحب للرجل أن يلف ثلاث لفائف بيض اما المرآه فتلف بخمسة إزار ، وقميص، وخمار ، ولفافة وقيل إن المرأة مثل الرجل تلف بثلاث لفائف كما قالت ستنا السيده عائشه رضى الله عنها عن كفن الرسول صلى الله عليه وسلم 
( كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاث أثواب بيض سحولية من كرسف ليس فيها قميص ولا عمامة) 
ولقد كفنه صلى الله عليه وسلم سيدنا أبو بكر الصديق وسيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنهما


ويستحب تجمير وتبخير هذه اللفائف وقد يكون تدميرها قبل لفها وقد ورد في ذلك عن الرسول صلى الله عليه وسلم :
( إذا جمرتم الميت فأوتروا وفي رواية : فارجموه ثلاثا)


توضع اللفائف الثلاث بعضها فوق بعض ووضع الحنوط: وهوا عطر صنع خصيصا للميت حيث يوضع بين الفائف الثلاث بعضها البعض ثم يوضع فوقها الميت مستلقيا


يؤخذ شيء من الحنوط.ويوضع بين أليتي الميت ، لإبعاد الرائحه الكريهه


يوضع باقى الحنوط على مواضع سجود الميت ومنافذ وجهه وهي العينين والأنف والشفتين وزاد بعض العلماء بقوله الاذنين كذلك ومواضع السجود وهي الجبهة والأنف والكفين والركبتين وأطراف القدمين


يرد طرف اللفافة العليا على شق الميت الأيمن ويرد طرفها الآخر من فوقه على الشق الآخر وكذالك يفعل باللفافة الثانية والثالثة وهكذا


تعقد هذه اللفائف على الميت حتى لا تتفتح أثناء نقله للصلاة عليه ولم يذكر عددها تحديدا فقد تكون عقدتين ، إحداهما عند رأسه والثانية عند قدميه وقد يحتاج فى الوسط الى عقدتين او ثلاث عقد فلا بأس في ذلك

أحكام فى تغسيل الميت وتكفينه


هناك بعض الأحكام في تغسيل الميت وتكفينه والغسل وغير ذلك مما يأتي بيان بعضها :




اذا كانت المتوفية مطلقة طلاقاً رجعياً ،ولا تزال في عدتها فلا بأس أن يغسلها ،ويكفنها،زوجها.


يكون تغسيل الحائض والكتب كغيرهما ،فلا يوجد دليل علي وجوب غسلهما من الحيض والجنابة أولاً؛فقد خرجتا من أحكام التكليف،وتغسيل الميت تعبد واجب علي الأحياء .


اذا مات المسلم مُحرماً فإنه يغسل ولا يُطيبّ ؛لقول رسول الله عليه وسلم _فيمن مات محرماً:
( اغسِلوهُ بماءً و سدرً،وكفٌنوُهُ في ثوبينِ ولا تُمِسٌوهُ طيباً ،ولا تُخَمّرول رأسْه،ولا تُحَنٌطُوهُ، فإن الله يبعثُهُ يومَ القيامةِ مُلَبياً).


يري العلماء جواز أن يغسل المرأة أو الرجل الأطفال دون سن السابعة .


حكم غسل الميت وتكفينه والصلاة عليه فرض كفاية، إذا ادّاه بعض المسلمين سقط الإثم عن الباقيين.


اولي الناس بتغسيل الميت من أوصاه الميت بذلك، فقد أوصي أبو بكر _رضي الله عنه _ أن تغسله زوجته أسماء ، و أوصي أنس بن مالك _ رضي الله عنه _ أن يغسله ابن سيرين .

أقرأ أيضا 




المراجع 


سورة الملك، آية: 2.
↑ سورة الزمر، آية: 30.
^ أ ب "غسل الميت"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-22. بتصرّف.
↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أم عطية نسيبة الأنصارية، الصفحة أو الرقم: 167، صحيح.
↑ "صفة تكفين الميت باختصار"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-22. بتصرّف.
↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 941، صحيح.
↑ رواه النووي، في الخلاصة، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 2/956، إسناده صحيح.
↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1850 ، صحيح.
^ أ ب "حكم غسل الميت، وتكفينه، والصلاة عليه، ودفنه، وأولى الناس به"، www.alukah.net
 اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-22. بتصرّف.
الاسمبريد إلكترونيرسالة