U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

هود عليه السلام | قصص الأنبياء

هود عليه السلام ، قصص الأنبياء

قصة نبي الله هود 

هود عليه السلام هو هود بن شالح بن أرفحشذ بن سام بن نوح نبي الله أرسله لقوم عاد ، أول نبي يبعثه الله للارض بعد الطوفان العظيم

بعد أنقضاء عهد نبي الله نوح عليه السلام ونجاة من معه في الفلك من المؤمنين يأذن الله عز وجل أن يبعث نبيه هود عليه السلام ، الي قبيلة عاد وهي  قبيلة متفرعة من القبائل العربية المتفرعة من أولاد سام بن نوح .


فبعد زمن نبي الله نوح عليه السلام كانت هناك مجموعة من المؤمنين يعشيون في سعادة وأمان وخير ورغد يشيدون البناء الي أن وسوس لهم الشيطان أن لا ينسوا أجدادهم من المؤمنين الذي انجاهم الله عز وجل من الطوفان لانهم كانوا مؤمنين ويجب عليهم أن يخلدوا ذكراهم بصناعة تماثيل ضخمة لهم وتقديم القرابين والهدايا لهم كي لا يخنون عهدهم، كان هولاء القوم هم قوم عاد

 الذين كانوا يسكنون في الاحقاف وهي منطقة بين عمان واليمن ، وكان الله قد رزقهم من الخير الكثير فكانت أراضيهم مثمرة بالاشجار وتجري فيها الانهار والعيون ، وكان قوم عاد قد خصهم الله عزوجل بطول البينان الشديد (إرم ذات العمادوقوة الجسد فبدل أن يشكروا الله علي نعمه أنقلبوا وسمعوا وسوسة الشيطان وبنوا التماثيل وعبدوا الاصنام وكفروا بالله بل زادوا في الطغيان والفساد في الارض .

فيريد الله عز وجل من رحمته أن يردهم الي طريق الحق فيبعث فيهم رسول منهم لينور بصيرتهم ويدعوهم الي الله وترك عبادة الأوثان ، فبعث الله هود عليه السلام وكان قد ولد في سنة 6000  ق.م  في أسرة متوسطة النسب في عاد وكان عليه السلام أكرمهم  خلقاً وارجحهم عقلاً وأكثرهم علماً .


أستمر هود عليه السلام في دعوته لقوم عاد سنين طويلة للعودة الي طريق الحق والبعد عن عبادة الأصنام لكنهم لم يستمعوا له وأستمروا علي ضلالاهم وتجبرهم وفسادهم واخذوا بالسخرية من نبي الله هود عليه السلام ، لينذرهم عليه السلام بعذاب الله الشديد أن لم ينتهوا ويؤمنوا بالله ويتركوا ما فيه من ضلال وفساد ، ورغم ذلك ام ينتهوا بل أستمروا في سخريتهم وقالوا له : نحن لا نهتم بوعيدك اتنا بالعذاب أن كنت صادق فنحن لانخاف من ذلك .



ليأمر الله عز وجل السماء أن تكف عن مائها ولا تمطر لفترة طويلة فجفت الانهار ويبست الاشجار والزهود وماتت الحيوانات من شدة العطش ، واذا بسحابة سوداء تظهر في السماء ليخرجوا فرحين بها املين انها تحمل المطر معتقدين أن دعائهم لاصنامهم واوثانهم قد أستجابت 


 فحذرهم هود عليه السلام وأنذرهم أن هذه السحابة هي تحمل العذاب الذي وعدهم الله به فلم يصدقوه وسخروا منه ، لياذن الله عز وجل برياح قوية تأخذ حيوانتهم وأمتعتهم ليقف الله في قلوبهم الرعب ويهربوا خائفين الي ديارهم املين أن تنجيهم من الرياح 

 ليرسل الله عليهم الرياح العاتية سبع ليال ثمانية أيام متواصلة حاملة ديارهم بمن فيها ملقية بهم صرعي في أكان مختلفة جزاء لهم علي عصيانهم الله وعبادتهم الأصنام وجبروتهم وتكيبهم وسخريتهم من رسوله ، لينجي الله رسوله هود عليه السلام ومن معه من المؤمنين فكانت الرياح تمر من أمامهم تهلك أعدائهم وتلقي بهم وهم امنين برحمة الله .


 أقرأ أيضا :
قصة قوم عاد
الاسمبريد إلكترونيرسالة