U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

أنس بن مالك


أنس بن مالك

أنس بن مالك

وُلد الصحابى الجليل أنس بن مالك في المدينة المنورة (يثرب) قبل هجرة الرسول محمد صلي الله عليه وسلم بحوالى 10 سنوات، ودخل الفتوحات الإسلامية وشهد فتح مكة في هذا السن.
كان أبوه مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد، كانت كُنيته أبو حمزة أو أبو ثمامة، وأحياناً كان الرسول يمازحه ويناديه يا ( أُنيس ).

نشأته:

بعض الروايات تقول أنه شارك الرسول في حوالى 8 غزوات، والبعض الآخر منهم يقول أنهم 27 غزوة.
 بالرغم من أنه لم يبلغ الرشد إلا أنه كان مشارك للنبي محمد في غزوة بدر التى حدثت في العام الثانى من الهجرة المحمدية وحين ذلك كان طفل صغير يعمل خادم للرسول، غزوتى الطائف  وحنين 8 هجريا ، غزوة خيبر 7 هجرية، وصلح الحُديبية  أو كما سميت ببيعة الرضوان في السنة السادسة من الهجرة ، كما أنه كان حاضراً لحجة الوداع في عام 10 هجرية وهى الحجة الأولى والأخيرة للنبى محمد .


وفاته:


توفى أنس بن مالك في سنة 93 هجرية، بعد أن تمكن مرض البرص منه ،ودفن في مدينة البصرة بالعراق أثناء تولى الوليد بن عبدالملك الخلافة الأموية.
 كان خبر وفاته بمثابة ألم وحسرة في قلوب المسلمين، روى عنه من قبل ( مؤرق العجلى ) حيث قال : ( ذهب اليوم نصف العلم ).

تأثير والدته في حياته


كان لأمه بصمة عظيمة في الوصول لما هو عليه الآن ؛ حيث بمجرد  أنه اقترب من بلوغ العاشرة من عمره، وهبته والدته ( مليكة بنت ملحان ) إلى الرسول وأخذته إليه لكى يكون غلاماً خادماً له لأنه كان يُجيد البراعةفي الكتابة والقراءة، وعلى درجة كبيرة من الفطنة وذكاء العقل، ولديه ملكة الحفظ  والسرعة في التعلم؛ علاوة على ذلك أنها منحت الإسلام شخصية تاريخية إسلامية يُحتذى بها.
فرح الرسول وانشرح صدره بهذا الغلام ، وطلب من الله أن يكثر مال الغلام وولده ويطيل من عمره ويغفر ذنبه.
وقد تحققت دعوة الرسول التى دعاها ل أنس بن مالك، حيث أن الله جعله ممن لديهم مال وفير وسعة في الرزق، وأطال الله عمره حتى عاش 100 عام حتى رأى ذريته وأحفاده.
تتلمذ أنس بن مالكعلى يد رسول الله وأصبح فقيه، ويقول المؤرخون أنه قد حاز على المكانة الثالثة بعد أبى هريرة في رواية الحديت رضى الله عنه، واستطاع أن يحفظ الأحاديت التى قيلت على لسان الرسول عن ظهر قلب.

لُقبت والدته بلقب ( الرميصاء أو الغميصاء )،واشتهرت بإسم ( أم سليم )، وكانت فقيهة وعالمةفي أمور الدين الإسلامى .


وذكر الإسلام عنها طريقتها وموقفها في نشر الدعوة الإسلامية :

أحسنت تربية أبنائها وحرصت على إعلاء قيمة حب الدين في نفوسهم والتضحية من أجل الله والرسول.
وكانت منأوائل الصحابيات اللاتى دخلن الإسلام، وواجهت المشركين ودخلت الفتوحات مع الرسول والمسلمين ببسالة، عرف عنها صبرها وقوة تحملها في مواجهة المشركين وتحمل إيذائهم لها
افتخر الرسول محمد بها وبطريقتها المثالية في التربية وشجاعتها في التعامل مع الأمورحيث أنها تمتعت بالعقل الفطن والتفكير الراجح والرأى الصائب.

 ذُكر البخارى رضى الله عنه في حديث عن جابر بن عبدالله ، أن الرسول قبل أن يتوفى قد بشرها بشرى سارة بدخولها الجنة .
كما قال عنها ولدها أنس بن مالك ( كُن أمهاتى يحثثننى على خدمة رسول الله ).

صفات أنس بن مالك


تميز أنس بن مالك بمميزات جليلة أخذها عن الرسول صلي الله عليه وسلم حيث أنه :
نال حب الناس، وحاز على منزلة عظيمة في قلوب المسلمين، حتى الآن عندما يُذكر إسمه نجد قلوب المسلمين ترتجف حباً له.

·        اتصف بالصدق والأمانة نظراً لتأثره بصفات الرسول محمد حيث أنه كان يحفظ السر الذى طلب منه الرسول كتمانه.
تعلم من الرسول السير بناءَ على مبدأ الشورى بين أصحابه والأخذ بالرأى واحترام وجهات نظر الغير.
حفظ القرأن الكريم و روى أحاديث شريفة عن الرسول والصحابة، ونشر العلم ومحو ظلام الجهل.
تتلمذ على يده عدد كبير من العلماء، بالإضافة إلى أن ذريته أخذت عنه علمه وتدينه وخُلقه الحميد.
أخذ عصارة علم عدد كبير من الصحابة وعلى رأسهم أبوهريرة الذى كان يلازم الرسول دائماً ويكرس الأقوال والأحاديث النبوية، أبوموسى الأشعر، معاذ بن جبل، عبدالله بن مسعود.

عُرف عنه التدين الشديد وإتباع تعاليم وتقاليد الإسلام، احترام الصغير قبل الكبير، الصبر على إيذاء المشركين له ولأمه، تميز بقوته في الرمى بالقوس أثناء الفتوحات الإسلامية.

أحاديث رواها أنس بن مالك

ذكر المؤرخون في إحدى الروايات أن عدد الأحاديث النبوية التى رواها أنس بن مالك تبلغ حوالى  2286 حديثاً شريفاً. 



عن أنس بن مالك ،عن النبى صل الله عليه وسلم قال :
" ما آمن بى من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به " صحيح ( الألبانى).







" ما آمن بى من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به " صحيح ( الألبانى).





· روى 
أنس بن مالك عن الصلاة فقال :

عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم:
" اعتدلوا في السجود، ولا يُبسط أحدكم زراعيه انبساط الكلب " .
" سووا صفوفكم فإن تسوية الصفوف من إقامة الصلاة " رواه البخارى. 





· أما ما قيل عن فضل السحور في شهر رمضان الكريم :

عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم :
" تسحروا فإن في السحور بركة " رواه البخارى. 




· وما جاء عن فضل قول الحمد الله وشكر الله على النعم

" عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم: "إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها أو يشرب الشربة فيحمده عليها " رواه مسلم.






· أما ما ورد عن حب الناس وتمنى الخير لهم

عن أبى حمزة عن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه خادم رسول الله عن النبى صل الله عليه وسلم قال:

" لا يؤمن أحدكم حتى يُحب لأخيه ما يُحب لنفسه " متفق عليه.






· وما روى عن الأسقام ومرض الطاعون

عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم :
"الطاعون شهادة لكل مسلم " رواه البخارى. 





· أما ما ذُكر عن فضل صلة الرحم بين الناس

عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم:

"من أحب أن يبسط له في رزقه وينشأ له في أثره فليصل رحمه" متفق عليه.






· وقيل عن فضل الوضوء
عن أنس بن مالك رضى الله عنه أنه قال رأيت رسول الله صل الله عليه وسلم وحانت صلاة العصر، فالتمس الناس الوضوء فلم يجدوه، فأتى رسول الله بوضوء، فوضع رسول الله في ذلك الإناء يده، وأمر الناس أن يتوضئوا منه.
قال أنس: فرأيت الماء ينبع من تحت أصابعه حتى توضئوا من عند آخرهم.



وما ذُكر عن نقاء قلب المؤمن ونقاءه من الغل والشر

عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: " ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم: إخلاص العمل لله، ومناصحة ولاة الأمور، ولزوم جماعة المسلمين؛ فإن دعوتهم تحيط من ورائهم" رواه مسلم .




المصادر

1- سير أعلام النبلاء ، من صغار الصحابة أنس بن مالك
2- أم أنس بن مالك - موقع الألوكة - تم الأطلاع بتصرف
3- أنس بن مالك - قصة الاسلام - تم الأطلاع بتصرف
4- الطبقات الكبري لابن سعد - أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم
5-الأصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلاني - أنس بن مالك
الاسمبريد إلكترونيرسالة