U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

الصيام وفوائده وشروطه

الصيام 

الصيام هو الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة بعد الشهادتين والصلاة، فقال تعالى: "فكلي واشربي وقرّي عيناً فإمّا ترين من البشر أحداً فقولي إنّي نذرت للرّحمن صوماً فلن أكلّم اليوم إنسيّا"

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بُني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلّا الله، وأنّ محمّداً رسول الله، وإقام الصّلاة، وإيتاء الزّكاة وصوم رمضان وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً"

تعريف الصيام لغة واصطلاحا 


الصيام هو الامتناع عن بعض الأشياء مثل الأكل والشرب والجماع والأفعال السيئة، والصيام معروف عند سائر المسلمين.
الصيام لغة هو الإمتناع أو الإمساك 
الصيام في اصطلاح هو الإمتناع عن الكلام عن الأكل والشرب والامتناع عن الجماع وغيرها.
الصيام هو الامتناع عن كل المفطرات وذلك من طلوع الفجر إلى غروب الشمس كما علمنا سيدنا رسول الله صلى الله عليه عليه افضل الصلاة والسلام.

حكم الصيام 


  • صيام واجب وهو يجب على كل مسلم ومسلمة مثل صيام شهر رمضان الكريم، وصيام نذر وأيضا صيام الكفارات.
  • صيام مستحب وهو صيام يقبل المسلم على فعله وصومه هو صيام التطوع مثل صيام يوم عاشوراء، يوم عرفه، كل إثنين وخميس، أو صيام ٣ أيام من الشهر الهجرى، أو تطوع للصيام العشره الأوائل من ذى الحجة.


أنواع الصيام 


ينقسم الصيام باعتبار التعيين وعدم التعين إلى صوم عين وصوم دين 
  • صوم عين وهو الذي يكون شرط تعيين وقت معين ومحدد، كما يعين الله عز وجل وقت محدد من طلوع الفجر إلى غروب الشمس وهو صوم رمضان وصوم التطوع، أو كما يعين أو يلزم الإنسان به نفسه مثل صوم المنذر محدد بوقت معين.
  • صوم دين وهو صوم مفتوح ليس محدد بوقت، مثل قضاء أيام من رمضان، أو صوم جميع أنواع الكفارات، وصوم اليمين أو الحلف بالله، وصوم النذر وغيرها. 


الصيام باعتبار الحكم التكليفي 


ينقسم الصيام باعتبار الحكم التكليفي إلى محرم وواجب ومستحب ومكروه 

الصيام المفروض 

وهو الواجب مثل صيام شهر رمضان وينقسم إلى قسمين ما يجب فيه التتابع أى صيام الأيام متتالية طوال شهر رمضان ويشترط التوالي والتتابع الأيام شهر رمضان، أو ما لا يجب فيه التتابع وهو قضاء وصيام أيام رمضان متفرقة لأنها قضاء ولا يشترط تتابع في صيام الأيام قضاء رمضان.

الصوم المندوب 

هو المستحب تطوع الصيام فيه مثل صيام يوم وإفطار يوم، صيام اليوم العاشر من شهر محرم، صيام الستة البيض وهم ست أيام من شوال، وأيضا تسعة أيام من ذي الحجة الأولى وأفضل الأيام هو اليوم التاسع، و صيام بعض الأيام من شهر شعبان، أو صيام أيام من أجل التقرب إلى الله عز وجل.

الصوم المكروه 

لا يفضل إفراد صيام يوم الجمعة، وأيضا يكره إفراد يوم السبت والأحد بالصيام إلا إذا صادف يوم عرفة أو يوم عاشوراء وذلك لعدم التشبه باليهود، ويكره إفراد صيام يوم المهرجان أو الفيروز لأنه أيام يعظمها الفرس، كما يكره صوم الوصال الى بعد غروب الشمس ويصوم اليوم التالي وتكميل في الصيام مكروه، أو أن العبد يصوم الدهر كله وذلك ما عدا أيام المحرم فيها الصيام.

الصوم المحرم 

يحرم الصيام على المسلم في الأعياد سواء عيد الفطر المبارك أو عيد الأضحي أى أيام النحر، ويحرم صيام أيام التشريق الثلاثة التي تلي أيام النحر، قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه "أيام التشريق أيام أكل وشرب".

  • يحرم على المسلمة المتزوجة من غير إذن زوجها، والصيام أيام الحيض والنفاس، وصيام إذا خاف على نفسه من الهلاك إذا صام.


  • كما اختلف العلماء في صيام المتمم لشهر شعبان أى اليوم ٣٠، كراهية الصيام فيه عند المذهب الحنفي، وعند المالكية كرها من باب الإحتياط، يحرم صيام اليوم المتمم لشهر شعبان عند المذهب الشافعي، وجوب الصيام يوم الشك عند المذهب الحنابلة.


آثار الصيام 


  • تحفيز الجوانب الروحية، وعدم سيطرة الماديات على حياة المسلم، سد باب الفتن بجميع أنواعها وأشكالها، يتحلى الصائم بالفضائل وتجنب والبعد عن الرذائل وأيضا محاربتها.


  • يربي الصيام الإنسان على القيم والأخلاق الحميدة وجمع بين العمل والقول، يقويه على عمل الخير والصالح، ويهذبه ويعلمه الأنتباه إلى جميع تصرفاته وأفعاله، ويعمل على ضبط النفس البشرية.


  • يعود المسلم على أداء الأمانة والمحافظة على الوفاء  بالعهود والمواثيق، ويقوي المسلم على المساواة والعدل، كما يربي العبد المسلم على النزاهة ومكافحة الفساد والعفة، وتجنب النميمة والغيبة.


أشياء تبطل الصيام 


  • أن يجامع الرجل زوجته عن قصد في نهار رمضان الكريم قاصدا لا ناسي ولا مكره، كفارته أن يصوم شهرين متتاليين لا يفصل بينهما حتى بفطر واحد، وعليه الصيام شهرين متتاليين كاملين.


  • الأكل والشرب قاصدا لا ناسي ولا مكره، وإذا اكل أو شرب ناسيا يكمل صيامه ولا قضاء له لقول النبي صلى الله عليه وسلم "رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه".
أما إذا أكل أو شرب لعذر سواء مرض أو سفر، وبالنسبة المسلمة على الإفطار في أيام الحيض والنفساء وعليها القضاء هذه الأيام دون كفارة.
واختلفت آراء الفقهاء والأئمة الأربعة في أكل وشرب المسلم عن قصد وهو يعلم وجوب الصيام وأيضا اعتقاده به.

  • الإغماء وغسيل الكلى وجميع الأمراض التي يصاب بها المسلم تبطل الصيام، والقصد القيء يبطل الصيام، أخذ الإبرة في الوريد أو أخذ نقط عن طريق الأنف والفم  تبطل الصيام.


  • التدخين واستنشاق الروائح والبخور تبطل الصيام، كما أن الجنون والردة عن الدين الإسلامي تبطل الصيام، والولادة والحيض والنفاس والجماع.


معنى الصوم والصيام 


الصيام هو الامتناع عن الأكل والشرب من بداية اليوم وهو مطلع الفجر إلى نهاية وقت الغروب الشمس، لقد كرم الله عز وجل الإنسانية بصيام شهر رمضان الكريم وهو من أفضل الشهور عند المسلمين من أجل العبادة والتقرب إلى الله عز وجل .

الصوم هو الإبتعاد عن فعل المحرمات مثل الكذب والشتيمة والنميمة والغيبة والغش والسرقة وترك الصلاة، والابتعاد عن فعل المعاصي والمحرمات يحسن خلق العبد ويحميه ويكون متزن وقوى.

شروط الصيام 


  • الإسلام من أهم شروط صحة الصيام هو دخول في الدين الإسلامي، ولا يجب الصيام على الكفار.
  • العقل من شروط صحة الصيام هو العقل فلا يقبل صلاة المجنون، إلى أن يفيق.
  • البلوغ عندما يبلغ الحلم تجب على جميع العبادات مثل الصلاة، وكذلك الصيام يجب بلوغ الحلم، ولا يجب على الصبي.
  • القدرة يجب على المسلم أن يكون قادر على الصيام ولا يجب على العاجز والمرض، سواء كان الكبر في العمر أو إصابته بمرض يؤخر شفاؤه وبالتالي الصيام يؤثر عليه سلبا.
  • الاستقرار والإقامة لا يجب الصيام على المسافر وعليه قضاء هذه الأيام شهر رمضان في وقت أخر، وعليه أن يأخذ الرخص التى منحها الله للعبد.
  • النية والتميز والزمان من شروط صحة الصيام.


فوائد الصيام الجسدية 


  • يحمي جسم المسلم من مرض السرطان ومرض السكر والتخفيف من الأمراض وخاصة الحساسية المفرطة والصدر، وبقي الجلد من الإصابة بالأمراض الجلدية، ومرض النقرس كما تزيد من المناعة عند الإنسان.


  • يحافظ على الوزن الطبيعي والمثالي، ويقلل الوزن الزائد عند أصحاب السمنة، يحافظ على عضلات القلب والدماغ ويمنع تصلب الشرايين، وأيضا يقلل من نسبة الدهون فى الجسم، كما يساعد الصيام على علاج آلام المفاصل وجميع أمراض العظام.


  • يعطي الصيام للجسم الراحة والتخلص من الشوائب والأملاح الزائدة في الجسم، والتخلص النهائي من السموم المتراكمة في جسم، كما يساعد الصيام على إتمام عملية البناء والهدم وبالتالي زيادة نشاط وقوة الجسم.


  • يعيد الحيوية والنشاط للخلايا وجميع الأنسجة الموجودة في جسم، كما يحافظ على الطاقة الجسدية ويسهل الامتصاص والهضم.


فوائد الصيام الروحية 



  • جاء الصيام لضبط النفس البشرية كلما ذادت الشهوات بالأكل والشرب والجماع كلما أفسد قلب الإنسان وروحه.
  • جاء الصيام من أجل الحصول على الراحة والاسترخاء والهدوء والطمأنينة.
  • الصيام عبادة تساعد على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والبعد عن الذنوب والمعاصي، وبالتالي يؤدى إلى بعد الشياطين.
  • الصيام نصف الصبر، يساعد الصيام على الصبر والتحمل العطش والجوع من أجل إرضاء الله عز وجل وإرضاء سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.   
الاسمبريد إلكترونيرسالة