U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

عذاب القبر : أسبابه و مراحله وأدلته من القرآن والسنة



عذاب القبر ،  مراحل عذاب القبر





بعد موت الإنسان وخروج روحه تبدأ أول مرحلة من مراحل الآخرة للإنسان وهى دخوله إلى القبر , وتبدأ مرحلة حسابه فالقبر وهي المرحلة الصغرى من الحساب فإما يعيش الإنسان فيه وهو في روضة من رياض الجنة أو يكون حفرة من حفر النار والعياذ بالله.


ويبقى الإنسان في قبره حتى يبدأ حسابه يوم القيامة ,ولذلك يعرف القبر بأنه أول منزلة من منازل الآخرة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إنَّ القبر أوّلَ منازل الآخرة، فإن نجا منه صاحبه فما بعده أيسر، وإن لم ينجُ فما بعده أشدّ)).

 مراحل عذاب القبر

تبدأ مراحل عذاب القبر بسؤال الملكين للإنسان فإذا كان الإنسان صالحا وعمله صالحا يرى الملائكة بيض الوجوه ويستطيع الإجابة على أسألتهم التي يسألونها في عقيدة الإنسان ( من ربك ، ما دينك ، من الرجل الذي بعث فيكم ؟ ) ويصبح قبره روضة من رياض الجنة , أما إذا كان عمله غير صالحا فلا يستطيع الإجابة فيراهم سود الوجوه ويعذب ويضربونه ضربا شديدا ويصبح قبره حفرة من حفر النار.

ما هو عذاب القبر :-


عذاب القبر في الدين الإسلامي هو عذاب الكافرين والظالمين والعصاه في القبور إلى يوم الدين وجاءت أحاديث كثيرة عن عذاب القبر ، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إن هذه الأمة تبتلى في قبورها، فلولا أن لا تدفنوا لدعوت الله أن يسمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه)). ١

فإذا وضع الإنسان في قبره وتركه الأصحاب والأهل لا يكاد يسمع صوت نعالهم حتى يأتي الملكان ويجلسانه ويسألانه من ربك ؟ ، وما دينك ؟ و ماذا تقول في هذا الرجل محمد صلي الله عليه وسلم ؟ فإذا كان مؤمنا يقول ربي الله وديني الاسلام و اشهد الله ان محمدا عبد الله ورسوله وإذا كان غير صالحا يقول لا أدرى وإنما كنت أقول كما يقول الناس فيضربانه بمطرقة من حديد ويصرخ صرخة يسمعها من في السموات والأرض إلا الأنس والجن.


وأيضا من أعظم الابتلاءات للإنسان بعد موته ضمة القبر ، والمقصود بها التقاء جوانب القبر بجسد المتوفي وهى لا ينجو منها أي إنسان ولكن تختلف شدتها من إنسان لآخر ولو كان نجا منها احد لكان نجا منها سعد ابن معاذ كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنَّ للقبرِ ضَغْطَةً لو كان أحدٌ ناجٍ منْهَا لَنَجَا منْهَا سَعْدُ بْن معاذ ) ٢


وكما ذكرنا من قبل تختلف ضمة القبر من إنسان إلى إنسان ومن مسلم إلى كافر ، فأما ضغطة القبر للمؤمن فتكون قصيرة وسريعة وثم يتسع عليه قبره ، وأما للكافر فتكون طويلة وشديدة ، ويقصد بان ضمة القبر لا ينجو منها إنسان لأن لا يوجد إنسان لم يخطئ حتى ولو كان خطأ صغير.


عذاب القبر في القرآن :-


هناك الكثير من الأدلة على عذاب القبر في القرآن الكريم حيث قال الله تعالى ((فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآَلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ *النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آَلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ )) ٣

وكذلك قوله تعالى ((ولنذيقهم مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ )) ٤

عذاب القبر في السنة : -



ووردت أيضا الكثير من الأحاديث الثابتة الصحيحة التي أكدت على عذاب القبر حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير، أما أحدهما: فكان لا يستبرئ من البول، وأما الآخر: فكان يمشي بالنميمة)). ٥



وأيضا قوله صلى الله عليه وسلم ((اذا فرغ أحدكم من التشهد الأخير فليتعوذ بالله من أربع: من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن شر فتنة المسيح الدجال. )) ٦

كيفية قبض الروح :-


الروح هي جند من جنود الله عز وجل لا يعلم كينونتها ولا ماهيتها إلا هو سبحانه وتعالى حيث قال تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً) ٧


وغير معروف كيفية خروج الروح من الجسد لكن المعروف هو أن من يقبض الروح هو ملك الموت بأمر الله تعالى وبذلك تبدأ سكرات الموت وهى شديدة على الكافر وخفيفة على المؤمن.

ثبوت عذاب القبر والإيمان به :-

وكما رأينا بالأدلة من القرآن الكريم والسنة المطهرة ان عذاب القبر ثابت في كلاهما ولابد للإنسان ان يؤمن به كما يؤمن بالله واليوم الآخر والقدر خيره وشره حتى يكتمل إيمانه ويعمل لآخرته ولحسابه وأن يدعو الله ان يخفف عنه عذاب القبر ، ولا يجب للإنسان الوقوف غلى كيفية عذاب القبر والتفكير في كيفية حدوثه لأن ليس للعقل عهد به في هذه الدنيا.

أسباب عذاب القبر : -

قال الله سبحانه وتعالى: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُلهِكُم أَموَلُكُم وَلاَ أَولاَدُكُم عَن ذِكْرِ الله وَمَن يَفعَلْ ذَلِكَ فَأْوْلَئِكَ هُمُ الخَاسِرُونَ * وَأَنفِقُواْ مِن مَّا رَزَقنَكُم مِّن قَبلِ أَن يَأْتِي أَحَدَكُمُ المَوتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَولاَ أَخَّرتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مّنَ الصَّالِحِينَ * وَلَن يُؤَخِّرَ الله نَفساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَالله خَبِيرُ بِمَا تَعْمَلُونَ) ٨

وفى الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ما حقّ امرئ مسلم له شيء يوصي فيه يبيت ليلتين إلا ووصيّته مكتوبة عنده)).

وهناك أسباب عذاب القبر مثل الغيبة والنميمة وهى من اشد أسباب عذاب القبر وأعظمها حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يدخل الجنة نمام وذلك ثابت في الصحيحين، والنميمة من الكبائر وهى أيضا من الموبقات وخاصة أنها تتعدى الأذى من الشخص نفسه لشخص آخر كما انه يزيد من المشاكل بين الناس .

وكذلك الغلول وهو أخذ المال العام للمسلمين بالباطل ، وأيضا الكذب والربا وغيرها من المعاصي .



النجاة من عذاب القبر :-

( واتقوا يوم ترجعون فيه الله ثم توفي كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون ) البقرة:281

فيحذرنا الله سبحانه وتعالي بأننا سنقف بين يده للمحاسبة والسؤال علي أعمالنا فلا يوجد يؤمئذ توبة وأنابة بل جزاء وثواب وعقاب ومحاسبة توفي فيها كل نفس أجرها علي ما عملت من عمل صالح أو غير ذلك ، يوم لا تغادر صغيرة ولا كبيرة الا أحضرت ووفيت جزائها بالعدل من ربها .

ويستطيع الإنسان النجاة من عذاب القبر بتجنب المعاصي التي يمكن ان تتسبب في عذابه في قبره مثل الغيبة والنميمة واكل الربا واكل أموال الناس بالباطل والكذب ، كما انه لابد له من الالتزام بتعاليم ديننا الحنيف والالتزام بالصلاة في أوقاتها والزكاة والصدقات وصلة الرحم .

حال الإنسان في القبر :-

يدخل الإنسان القبر بمفرده بلا مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وعمل صالح ، فإما يصبح قبره روضة من رياض الجنة ويفتح باب قبره على مقعده في الجنة ويصبح نعيم له حتى يوم الحساب ، أو يصبح حفره من حفر النار ويعذب فيه حتى يوم يبعثون ولن يشفع له وقتها ولا مال ولا بنون .

ما هو الفرق بين عذاب القبر والحساب يوم القيامة : -

يعد عذاب القبر بأنه جزء مصغر من عذاب يوم القيامة فقبر الإنسان إما يطل على مقعده من الجنة أو مقعده من النار ولكن عذاب يوم القيامة عذاب ابدي لا ينتهي أو نعيم ابدي لا ينتهي.

المراجع

·صحيح مسلم.
المنتخب من مسند عبد بن حميد - الجزء 1
رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 3 / 49، خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح.
سورة غافر الآية ٤٥ و ٤٦
سورة السجدة الآية ٢١
الصحيحين.
صحيح مسلم.
سورة الاسراء.
سورة المنافقون.
الاسمبريد إلكترونيرسالة