U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

هل تارك الصلاة كافر ؟

حكم تارك الصلاة


حكم تارك الصلاة


اختلف رأى العلماء فى حكم تارك الصلاة 



فرأى الثابت لدى العلماء والفقهاء أن من ترك الصلاة جاحدا لوجوبها كافر ، وقد أجمع ابن تيمية وابن عبد البر والنووي .ان من ترك الصلاة تهاوناً وكسلا فإنه كافر كفرا يخرج من المله، كما أثبت ذلك فى مذهب الشافعيه والحنابله والمالكية وجمهور أصحاب الحديث وأقره ابن تيمية وابن عثيمين وابن القيم

والصحيح من أقوال العلماء أن تارك الصلاة كافر ومرتد عن الإسلام ولا يغسل كما كان أنه لا يصلى عليه ولا يدفن في مدافن المسلمين

ويوجد رأى لبعض أهل العلم أن من يترك الصلاة كفر دون الكفر وشأنه مثل شأن الكبائر إلا أن شأن تارك الصلاة أعظم ولكنها لا تعد رده وهو قول إجمالا ومرجوح أن من ترك الصلاة متعمدا مع إقراره وإيمانه بها فعند العلماء والفقهاء قولان


الأول انه كافر كفر أكبر مرتد عن دين الإسلام لأنه تهاون في أدائها لأنها عمود الإسلام فمن تركها فقد هدم الإسلام وهذا قول راجح لأدلة كثير من القرآن والسنة


الثاني أنه كافر كفراً أصغر إذا أن أدلة التوحيد تجيز أن ترك الصلاة رده على الإسلام وكفر أصغر وفسقه أعظم من الزاني والسارق ولا كفرا أكبر وهو قول أهل العلم والقول أقوى من الحجة

حكم من ترك صلاة الجمعة




حكم من ترك صلاة الجمعة عامدا متعمدا و تهاون فى أدائها من غير عذر شرعي يقع عليه إثم ويقع فى حرمانية وتركها يدخله النار ويسبب له العذاب ويختم الله على قلبه ويكون في زمرة الغافلين فعلى تارك صلاة الجمعة أن يستغفر الله ويتوب إلى الله ولا يعود لتركها

حكم من لا يصلى فى المسجد




يجب على المسلم العاقل البالغ الراشد الصلاة في المسجد ولا يجوز التكاسل عن أداء الصلاة في المسجد بغير عذر حيث انه لا يوجد عذر لعدم الصلاة في المسجد حيث يعد ترك الصلاة في المسجد من أعمال النفاق وقد يخشى على من ترك صلاة الجمعة من الإثم فلا يجوز للمسلم التغيب عن صلاة الجماعة في المسجد لقوله صلى الله عليه وسلم أنه ( من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر) ، وقيل ابن عباس وما هو العذر ؟ قال : خوف أو مرض

حكم صلاة الجمعة للمسافر




قد خص الله عز وجل انه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم المنح والعطاءات طوال العام ومواسم الطاعات وجعل له الثواب والأجر العظيم الذى اخترنا به عن سائر الأمم يترقبها المسلمون ليسكنوا ويكثرون من آداء الصلاة والطاعات ومن هذه الايام يوم الجمعه لما فيها من خير لمن بكر بالذهاب إلى المسجد وينصت لسماع الخطبة وقد تتمايل بعض الناس حين السفر والترحال من صلاة الجمعة نظرا لصعوبة السفر





وقد أجمع علماء الأمة على أن يوم الجمعه يدخل من باب الفريضة على كل مسلم مكلف يدركه زوال الشمس والمسافر على ثلاثة أحوال



  1. المسافر ، وهو الشخص الذي يتنقل من بلد إلى بلد دون قصد الإقامة في المكان أو أنه تنقل في مدة لا تنقطع عنها أحكام السفر وهيا القصر والجمع في أحكام الصلاة وقد اختلف العلماء على تحديد  مدة الإقامة التى لا تقطع أحكام التراخيص والسفر وقد أجمع جمهور أهل العلم على أن الشخص إن زاد على أربعة أيام فهو بذلك يصبح مقيم وصلاة الجمعة أجمع أهل العلم أن صلاة الجمعة لا تجب إقامتها على المسافرين
  2. ولا على صبي لم يبلغ الحلم
  3. ولا على عبد



وفى أحكام الجمعة المسافرين أنهم أن وصلوا موضع الاقامة وسمعوا النداء فلا صلاة له وإن سمعوا النداء فذهب جماهير أهل العلم والمذاهب الإسلامية الأربعة الي ذلك لأنهم غير مخاطبين به بخلاف المقيمين من أهل البلد


وهناك آراء من بعض خطابات السلف بسند قوى حيث ورد عن أبي هريرة عند سؤال عمر بن الخطاب عن يوم الجمعة فقال : ( جمعوا حيث كنتم) ولم يرد أنه روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه صلى الجمعة خلال سفر على مر رحلاته ما عدا صلاة ظهر فى يوم عرفه



مواضيع ذات صلة :

الصلاة وكيفية أدائها
الصلاة أول مايحاسب عليه العبد يوم القيامة
شروط الصلاة وطريقة الصلاة الصحيحة للنساء
آداب الصلاة في الإسلام

الاسمبريد إلكترونيرسالة