U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

شعيب عليه السلام | قصص الأنبياء



ابناء النبي شعيب  عمر النبي شعيب  قصة النبي شعيب عليه السلام مختصرة  قصة النبي شعيب للاطفال  معجزة شعيب عليه السلام  بنات شعيب عليه السلام  ما هو عذاب قوم شعيب عليه السلام؟  كم كان عمر نبي الله شعيب عند وفاته




قصة النبي شعيب عليه السلام





شعيب عليه السلام هو شعيب بن ميكيل بن يشجر بعثه الله سبحانه وتعالي الي قوم مدين وهو من الأنبياء الأربعة العرب النبي ﷺ لأبا ذر في ذكر الأنبياء والرسل ( أربعة من العرب : هود وصالح وشعيب ونبيك يا أبا ذر ) رواه ابن حبان ،آمن شعيب عليه السلام بنبي الله إبراهيم عليه السلام وهاجر معه الي الشام .




عمر النبي شعيب

ولد شعيب عليه السلام في القرن 16 ق.م ويعتقد أنه عاش 242 سنة .


دعوة شعيب عليه السلام



بعث الله شعيب عليه السلام الي قوم مدين وهم قوم من العرب كانوا يسكنون في أرض معان علي أطراف بلاد الشام وكان قوم مدين كافرين يعبدون الأيكة وهي شجرة من الأيك حولها غيضة وهيا الأشجار الملتفة حولها كما كانوا يعبدون النباتات والأشجار ، وكانوا يشتغلون بالتجارة فكانوا ينقصون الميكال والميزان ويطففون فيه ولايعطون الناس حقهم بل كانوا يقطعون الطريق علي المارة ويتعرضون لقوافلهم بالاضافة انهم سيئ الخلق ، فبعث الله عز وجل شعيب عليه السلام لهم حتي يوضح لهم سوء اعمالهم ويهديهم الي طريق الله وعبادة الله تعالي وتوحيده وأمرهم بالعدل و الميزان بالقسط وأن لا يبخسوا الناس حقها وان لا يتعرضوا للقوافل ، فأصروا علي كفرهم وعنادهم وأفعالهم القبيحة وسخروا منه .
لم ييأس شعيب عليه السلام فظل في دعوته بطريقة أخري يحذرهم من عذاب الله وعقابه لما يفعلون مذكرا بعذاب الله لقوم نوح ولوط من قبلهم فتبعه القليل منهم ولكن أكثرهم بقي علي كفرهم وعنادهم بل هددوه بالقتل والطرد اذا ما رجع هو ومن معه الي دينهم ، ليرد عليه شعيب عليه السلام أنه لا مجال للعودة للضلال والكفر مرة أخري بعد أن رزقه الله الهداية وهو الي يدعوهم للتوحيد فكيف يدعونه للعودة الي الكفر والشرك ؟
ليدخل قوم مدين مرحلة أخري منالمكابرة والعناد طالبين من شعيب عليه السلام أن ينزل عليهم العذاب وأن ينزل عليهم كسفا من السماء ان كان من الصادقين ليوحي الله عز وجل لشعيب أن يخرج من القرية ومن معه من المؤمنين لأن الله سينزل بهم العذاب .





عذاب قوم شعيب عليه السلام



أرسل الله عز وجل علي قوم مدين الحر الشديد ومنع الرياح عنهم لمدة سبعة أيام فكان لاينفعهم ماء ولاظل ولجئوهم الي ديارهم ليرسل الله لهم سحابة كبيرة تحمل غمامة فأسرعوا اليها ظنين أنها تحمل نجاتهم وما أن تجمعوا تحتها حتي أنزلت عليهم الشرارة واللهب لتحرق أجسادهم ورجفت من تحت أرجلهم الأرض وجائتهم صيحة جبارة من السماء لتصعقهم وتتركهم كل واحد منهم يجثم علي وجهه في مكانه دون حراك مصروعا .


الاسمبريد إلكترونيرسالة