U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

عكرمة بن أبي جهل قائد كتيبة الموت | قائد فرقة المهمات الخاصة الإسلامية




كتيبة الموت | قائد فرقة المهمات الخاصة الاسلامية

بطلنا اليوم هو عكرمة بن أبي الحكم ( عكرمة بن أبي جهل ) نعم هو أبن أشد اعداء الاسلام عمرو بن هشام بن المغيرة الملقب بأبو جهل ولد في مكة سنة 24 قبل الهجرة ، نشأ في مكة في بيئة تحظي بالترف والنعيم تعلم القراءة والكتابة وعلم الانساب علي يد معلمين تهامة ، تعلم الفروسية وفنون القتال وبرز تفوقه في رمي الرمح وتصويب السهام فقد كان مشهودا براعته .

شارك عكرمة في معركة بدر ومعركة أحد والخندق في صفوف المشركين ضد المسلمين وشهد مقتل والده أبي جهل علي يد عبد الله بن مسعود في معركة بدر وأنسحب بعد الهزيمة في بدر مخلفا جثة أبيه دون أن يظفر بدفنه لانشغاله بالفرار بعد الهزيمة .


خرج عكرمة من المدينة هربا بعد أن دانت مكة للنبي صلي الله عليه وسلم ، وذهب طريدا في صحاري العرب الي أن أبحر في سفينة متجهة الي اليمن بعيدا عن المسلمين الذي لايطيق رؤيتهم ، فيريد الله عز وجل ان يعيد عكرمة الي طريق الصواب والهداية ، فتتحول أمواج البحر الصافية  الي أمواج عاتية وتضرب السفينة عواصف عاتية ، عندها أدرك ربان السفينة أن السفينة غارقة لا محالة ، فيتجه ربان السفينة الي الركاب قائلا لهم : اتركوا دعاء أصنامكم وأدعوا الله وحده مخلصين له فان الهتكم لاتنفعكم في شئ هاهنا ، سمع عكرمةقول الربان وتعجب وحدث نفسه قائلا اذا كان الذي ينجيني في البحر هو الله وحده فلابد انه هو الذي ينجينني في البر ! فدعا الله قائلا : اللهم ان أعهدك ان عافيتني مما انا فيه ، فاسأتي محمدا حتي أضع يدي في يده ، قذف الله في قلب عكرمة الايمان في هذه اللحظة ،فهدأت الرياح وسكن البحر ، فانطلق عكرمة الي مكة نحو النبي صلي الله عليه وسلم وما أن رأه رسول الله حتي وثب نحوه دون ردائه قائلا : مرحبا بالراكب المهاجر ، فهدي الله عكرمة الي الاسلام وشارك النبي في كل غزواته بعد أسلامه .



كتيبة الموت

في غزوة اليرموك أوشك الروم أن يفتكوا بالمسلمين بعد حصارهم للجيش من كل جانب ، فقد كان جيش الروم يبلغ نص مليون جندي وجيش المسلمون بضع وثلاثون ألفا ، فقام عكرمة بتناول سيفه وكسر غمده وأتخذ قراره الفدائي فصاح في المسلمين بصوت يشبه الرعد :أيها المسلمون من يبايع علي الموت ؟ فتقدم اليه 400 فدائي من المسلمين ليكونوا كتيبة الموت ، اتجه خالدبن الوليد رضي الله عنه الي عكرمة محاولا منعه من التضحية بنفسه فرد عليه عكرمة : اليك عني ياخالد فلقد كانت لك مع رسول الله سابقة أما انا وأبي فكنا أشد الناس علي رسول الله فدعني أكفر عن ماسلف مني ، فلقدت قاتلت رسول الله قبل الاسلام في مواطن كثيرة وأفر اليوم من الروم ؟!!لن يكون هذا ابدا .


انطلق عكرمة و400 فدائي في كتيبة الموت منقضين علي جيش الروم ليدكوا جماجمهم فتقدموا نحومئات الالاف من الروم ، وانطلق عكرمة الي قلب جيش الروم ليكسر حصار المسلمين وأستطاع أحداث ثغرة في جيش الروم ، فأمر قائد الروم ان تصوب كل السهام نحوه ، فأصيب فرس عكرمة من  كثرة السهام فوثب رضي الله عنه عن فرسه وتقدم كالأسد نحو الالاف من جيش الروم يقتل فيهم الي أن اصيب بسهامهم في قلبه ، وما أن رأي الفدائيين المسلمين قائدهم يستشهد حتي اندفعوا نحو قائدهم ليموتوا في سبيل الله كما بايعوه ، وجيش الروم مذهول مما يري ، حتي يقذف الله في قلبوهم الرعب حتي تقهقروا ولاذوا بالفرار .


بحث خالد بن الوليد بين المقاتلين عن عكرمة فهو أبن عمه فوجده ملقي بين الحارث بن هشام و عياش بن أبي ربيعة والدماء تسيل منهم ، ليطلب الحارث بعض الماء ليشربه ، وقبل أن يشربه ينظر لعكرمة ويقول لحامل الماء : اجهل عكرمة يشرب أولا فهو اكثر مني عطشا ليذهب اليه حامل الماء لينظر عكرمة الي جانبه ليري عياش فيقول لصاحب الماء أذهب به الي عياش أولا ، فلما ذهب الي عياش قال لا أشرب حتي يشربأخي الذي طلب الماء أولا ، فالتفت الناس الي الحارث ليجدوه قد فارق الحياة فنظروا الي عكرمة فوجدوه قد فارق الحياة فرجعوا الي عياش ليجدوه فارق الحياة .

رحم الله كتيبة الموت ورحم الله عكرمة بن أبي جهل وجزاه عنا وعن المسلمين الخير .




المصادر 


مائة من عظماء أمة الاسلام غيروا مجري التاريخ
سير أعلام النبلاء 


الاسمبريد إلكترونيرسالة