U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

كيفية الأغتسال من الجنابة ورفع الحدث الأكبر والأصغر

غسل الجنابة

غسل الجنابة


لقد علمنا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قواعد وأسس ونهج وضعها لنا لكي نتعلم كيفية الطهارة والغسل من أجل أداء جميع الصلوات والصيام والطواف بالكعبة المشرفة والوصول إلى الطهارة التامة والصحيحة، وسوف نقوم بشرح كيفية غسل الجنابة.

حيث تعددت موجبات الغسل ودواعي الاغتسال سواء كان مس الميت أو اغتسال المرأة من الحيض والنفاس أو الأغتسال من ممارسة الجماع أو الاحتلام عند رؤية الشهوة الجنسية في المنام وغيرها من موجبات الغسل إلا أن طريقة الطهارة والوضوء واحد.

شرح كيفية غسل الجنابة



النية (نية رفع الحدث الأكبر) والنية محلها القلب، دون التلفظ بها، فقال سيدنا رسول الله "إنما الأعمال بالنيات".


البسملة اختلف العلماء والفقهاء في قول البسملة، ولكن يستحب قول البسملة في الوضوء، ويقول "بسم الله الرحمن الرحيم".


غسل الكفين الي الرسخ وتعميم الماء عليهم ثلاث مرات.


غسل المنطقة التناسلية ( القبل والدبر ) وتعميم الماء عليها.


 الوضوء كوضوء الصلاة وهو المعروف وهو غسل الكفين ثلاثا، وغسل الوجه ثلاثا، والاستنشاق ثلاثا، والمضمضة ثلاثا، ومسح الرأس والأذنين وأيضا الرقبة، وغسل اليدين إلى المرفقين ثلاثا، وأخيرا غسل القدمين ثلاثا.


أخذ حفنة من الماء ودلك بها الرأس ثلاث مرات خاصة منبت الشعر.


ويجب غسل الشق الأيمن أولا، ثم الشق الأيسر ثانيا وتعميم الماء عليهم.


غسل القدمين وتعميم الماء عليهم.


وذلك الاغتسال والطهارة علي السنة كما فعل رسول الله صلي الله عليه وسلم , ويجزأ الغسل والتطهر من الجنابة عن الوضوء فيمكنك الصلاة بعد الغسل بدون القيام بالوضوء .

صفات غسل الجنابة 

لغسل الجنابة صفتين هم


الغسل الواجب حيث جمع بين النية وأيضا تعميم الماء للجسد كله، ويجب الغسل جميع أجزائه حتى يتم رفع الحدث.


الغسل الكامل يجب غسل الكفين في البداية ثم بعد ذلك يتوضأ الوضوء المعروف ثم يغسل فرجه، ثم يغسل الشق الأيمن ثم الأيسر، ويؤخر غسل القدمين، ثم يغسل رأس بالماء ثلاث مرات حتى يرتوي بالماء.

موجبات غسل الجنابة



ألتقاء الختانين وهو الجماع سواء حدث نزول المني أم لم يحدث بالنسبة للمرأة أو الرجل، حيث يكون عند البالغين وذلك باتفاق العلماء.


خروج المني بشهوة جنسية سواء عند النساء أو الرجال وذلك بسبب الأستمناء أو الأحتلام وأيضا التفكير والتقبيل وأيضا النظر، وهذا باتفاق جميع العلماء، أما الحنابلة والحنفية والمالكية اشترطوا وجود شهوة لدى الطرفين، وذلك للحصول الجنابة، أما الشافعية هو خروج المني سواء بشهوة أو غير شهوة لحصول الجنابة.


إنقطاع الدورة الشهرية الحيض وأيضا انقطاع النفاس يستوجب الغسل.


الموتى ما عدا الشهداء في معركة الحرب، يستوجب الغسل

أحكام الجنابة


الأعمال المحرمة على الجنب



يحرم على الجنب أداء جميع الصلوات وذلك من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وإجماع المسلمين.


طواف الكعبة الشريفة، اختلف العلماء والمذاهب الأربعة، أما المذهب الشافعي والمالكي والحنبلي حيث يشترط الطهارة من الجنابة، وأيضا من الحدث الأصغر، ولكن ذهب أحمد الطهارة واجبة وإمكانية الطواف بدونها، والطهارة من الجنابة تعتبر سنة.


رأي المذهب الحنفي والمالكي والشافعي على أنه لا يجوز للجنب الجلوس في المسجد نهائي، أما المذهب الحنابلة يشترط الوضوء من أجل الجلوس والمكوث في المسجد.


أما قراءة القرآن الكريم اتفق المذاهب الأربعة على لا يجوز للجنب قراءة القرآن الكريم.


أما مس القرآن الكريم وهو المصحف الشريف أشترط المذاهب الأربعة الطهارة من الحدث الأكبر والحدث الأصغر.


أما الصيام اتفق الأئمة الأربعة يصح مطلقا، وقيل لا يصح من غير عذر وبالتالي بطل صومه.

الأعمال المستحبة فعلها للجنب



الإكثار من ذكر الله سواء التسبيح والتحميد والتهليل والتوجه إلى الله عز وجل بالدعاء، وأبسطها قول " سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر واستغفر الله، الصلاة على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام"


غسل الفرج والوضوء العادي والمعروف من أجل أداء الصلوات.


إلقاء خطبة يوم الجمعة جائز للجنب وذلك مع الكراهة عند المذهب المالكي، ولكن الشافعية والحنابلة يشترط الطهارة.


يصح أذان الجنب وذلك مع وجود الكراهة بإجماع الأئمة الأربعة.

الأغسال المستحبة



كما علمنا سيدنا رسول الله صلى الله عليه الاغتسال عند الإحرام.


الاغتسال في نهاية كل أسبوع مرة واحدة، والاغتسال في الأعياد والأيام التي يجتمع فيها جميع الناس.


الاغتسال عند دخول مكة المكرمة وأيضا يوم الجمعة، واغتسال الكافر وذلك بعد إعلان إسلامه، وأيضا الغسل عند اغتسال الميت.


الاغتسال عند الإفاقة من الجنون وأيضا الإغماء، وأيضا الغسل في وقفة عرفات ورمي الجمار، والغسل عند أداء الحج والعمرة.

هل الاستحمام يغني عن الوضوء

اذا كان الاستحام لغرض النظافة أو التبرد فأنه لا يغني عن الوضوء بل وجب عليه الوضء بعد الاستحمام لأن ذلك ليس من العبادة وأنما للنظافة .

أما اذا كان الاستحمام بنية رفع الجنابة فرأى الأمين العام لدار الإفتاء فقال الاستحمام الناتج عن الجنابة  يغني عن الوضوء.

وهو الاغتسال والاستحمام يكفي بشرط النية ورفع الحدثين والدخول في الصلاة وذلك دون الوضوء.

لقوله تعالى "إن كنتم جنبا فاطهروا"، والمغتسل من الجنابة فإنه يعم جسده بالماء ويكفي ذلك للدخول في الصلاة بدون وضوء.

عدم الإغتسال من الجنابة تبطل الصيام في غير رمضان



الصائم إذا احتلم لأي سبب قبل طلوع الفجر وهو جنب يعتبر صومه صحيح، ويفضل أن يغتسل قبل طلوع الفجر، ولكن إذا تعمد النوم وعدم الاغتسال فقد ارتكب معصية عظيمة، فعلية أن يبادر بالاغتسال من الجنابة، وأيضا يبادر إلى التوبة والرجوع إلى الله عز وجل.


يجب عليه الاغتسال لأداء صلاة الفجر في وقتها، ولا يجوز على المسلم تعمد النوم وعدم الاغتسال وترك الصلاة، وأما الصيام لا يبطل بعدم الاغتسال ويعتبر صيامه صحيح وعليه الاغتسال.

الطهارة الكبرى


كان رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه، ثمّ يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه، ثمّ يتوضّأ، ثمّ يأخذ الماء فيدخل أصابعه في أصول شعره، ثمّ حفن على رأسه ثلاث حفنات، ثمّ أفاض على سائر جسده، ثمّ غسل رجليه ".

الطهارة الكبرى نوعان طهارة من الحدث وطهارة من النجاسة

الطهارة من الحدث الأكبر


حيث يشمل الحيض والنفاس والجنابة، كما أوضحنا كيفية الطهارة من الحدث الأكبر أولا النية والبسملة والوضوء العادي والمعروف وغسل الرأس بالماء ثلاث مرات ثم بعد ذلك يغسل سائر الجسد.


يعتبر الغسل من الحيض هو نفس الغسل من الجنابة عند ظهور القصة البيضاء والجفاف من الدم.

الطهارة من الحدث الأصغر


وهو خروج المني بغير شهوة ولذة، والغائط والبول والسائل الذي يخرج من الأم بعد الولادة وغيره.


الطهارة من النجاسة وهي النجاسة الخاصة بالثوب أو المكان أو الشخص، وتعتبر الطهارة شرط من شروط صحة الصلاة.


الطهارة من نجاسة الكلب والخنزير يفضل الغسل سبع مرات بالماء الطاهر على أن تكون إحداها الطهارة بالتراب.


الطهارة من الذنوب والمعاصي وتعتبر الطهارة هنا طهارة القلب وتنظيفة وليست فقط طهارة البدن والثوب، عليه بالتوبة والتضرع واللجوء إلى الله عز وجل في جميع أمور حياته.

شروط الطهارة





الإسلام والعقل والبلوغ والتميز، تجب الطهارة على كل مسلم عاقل بالغ.


يجب إزالة كل ما يمنع وصول الماء إلى جميع الجسد والبشرة.


يجب إزالة النجاسة العينية من جميع البدن وذلك قبل الغسل.


انقطاع ما يمنع الطهارة سواء الحيض والنفاس والجنابة.


النية وأيضا تعميم ووصول الماء إلى جميع أجزاء الجسم أثناء الغسل.


أقرأ أيضا 
الأوقات المنهي عن الصلاة فيها



المراجع 

مجموع قتاوي الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الحادي عشر - باب الغسل (تم الأطلاع بتصرف )
موقع الامام ابن باز / حكم الاكتفاء بالغسل عن الوضوء  (تم الأطلاع بتصرف )
الاسمبريد إلكترونيرسالة