U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

قصة زكريا عليه السلام - قصة يحي عليه السلام | قصص الأنبياء


قصة زكريا عليه السلام - قصة يحي عليه السلام

نسب زكريا عليه السلام


زكريا عليه السلام نبي الله ووالد نبي الله يحي عليه السلام  يرجع نسبه الي نبي الله يعقوب بن إسحاق عليهما السلام ، ورد ذكره في القرآن الكريم في سبعة مواضع .



قصة زكريا عليه السلام


كان نبي الله زكريا عليه السلام يعمل نجارا ويتصدق بمعظم رزقه للفقراء والمحتاجين ، وكان دائم الذهاب لمحرابه ليؤدي الصلاة ويدعو الله ويشكره علي نعمه ، وعند بلوغه عامه التسعين وكان لم يرزق الأطفال فقد كانت زوجته عاقرا فخشي أن يموت ولا يوجد  من يخلفه للحفاظ علي دين الله من بعده وظل الأمر يستحوذ علي تفكيره ويفكر فيه كثيراً .
وفي أحد الايام ذهب زكريا عليه السلام الي السيدة مريم بنت عمران في محرابها فوجد عندها رزقا وخيرا وفيرا ، فوجد فاكهة الصيف وهم في ذلك الوقت في الشتاء ، فسألها : (يامريم أَنَا لَكِ هَذَا ) أل عمران - ٣٧ ، فقالت : (هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ أَنْ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ  ) سورة أل عمران -٣٧
غادر زكريا عليه السلام المحراب وكله يقين أن الله عز وجل رزق مريم الرزق الوفير في غير زمانه قادر أن أن يرزقه الطفل الذي يتمناه ويستجيب لدعواته .

ذهب زكريا عليه السلام إلي محرابه وأخذ يدعو الله متضرعا خاشعا ( رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّة طَيِّبَة إِنَّك سَمِيعٌ الدُّعَاء  ) أل عمران - الآية ٣٨ ، وتوسل إلي الله سبحانه وتعالي بضعف بدنه وكبر سنه وأمتلاء رأسه بالشيب وإن أمراته عاقر ودعاه أن يهبه ولدا يرثه يخفظ دينه ويرث منه التقوي والإيمان .

فإستجاب الله عز وجل له وأرسل له الملائكة مبشرين  ( يَا زَكَرِيا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اِسْمُهُ يَحْيَ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قِبَلِ سَمِيًّا  ) سورة مريم - الآية ٧
فبشره الله عز وجل بغلام اسمه يحي لم يجعل له من قبل سميا ، وكان زكريا عليه السلام شديد اليقين بالله عز وجل ولكنه لايعلم كيف سيرزقه الله عز وجل وهو في سن التسعين وامرأته عاقر ، لترد عليه الملائكة : الذي خلقك من قبل ولم تك شيئا قادر علي أن يرزقك طفلا ، فطلب زكريا عليه السلام أن يجعل له آية ، فجائه الرد الإلهي : إن لايكلم الناس ثلاث ليالي متصلة وإن يتعبد ويصلي لله ويسبحه ويشكره ، فرزق الله عز وجل نبيه زكريا عليه السلام بيحي عليه السلام صديقا نبيا باراً رحيما  بوالديه  .

قصة زكريا عليه السلام مع السيدة مريم 


كانت السيدة مريم بنت عمران قد نذرتها والدتها للعبادة ، فكانت والدة مريم زوجة عمران من عباد الله الصالحين المتقين وكانت عاقرا لاتنجب فدعت الله عز وجل أن يرزقها بمولود ونذرت لله سبحانه وتعالي إن رزقها مولود تنذره لخدمة بيت المقدس ، ليستجيب الله لها وتحمل وفي أثناء حملها يتوفي زوجها عمران .

وكانت والدة مريم تتمني أن يرزقها الله غلاماً حتي تهبه لخدمة بيت المقدس ، فرزقها الله بنت فإحتارت كيف تخدم البنت بيت المقدس ، ولكنها أوفت بنذرها وأرسلت مريم لبيت المقدس لتجد من يكفلها ، ولمكانة عمران والد مريم فقد كان معلماً ومدرسًا لدين الله ومن الأتقياء  تسارع علي كفالتها كل شخص كان يعلمه عمران ، وأتفقوا فيما بينهم علي أن يذهبوا الي النهر ويرموا بالأقلام في النهر وإن صاحب أخر قلم يبقي في النهر دون إن ينجرف هو الذي يكفلها فوقف قلم زكريا عليه السلام ليقع الاختيار عليه لكفالة مريم .
قال الله تعالي ( ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إلَيْكَ وَمَا كَانَتْ لَدَيْهِمْ إذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وماكنت لَدَيْهِمْ إذْ يَخْتَصِمُونَ  ) أل عمران - الآية ٤٤
ليكفلها زكريا عليه السلام ويحسن تربيتها ويعلمها الدين وعبادة الله ويقدم لها الطعام والشراب .

وفاة زكريا عليه السلام 

ترتبط وفاة نبي الله زكريا عليه السلام بوفاة أبنه نبي الله يحي عليه السلام ، فعند مقتل يحي عليه السلام علي يد ملك بني إسرائيل هيرودس ، خرج زكريا عليه السلام حتي يختفي عن الأنظار لأن هيردوس يبحث عنه  فدخل بستانًا في بيت المقدس  حتي جاء شجرة فنادته بأمر الله تعالي أن يدخل فيها فأنشقت له حتي تواري فيها ولكن الشيطان أخبر أعوان الملك بمكانه وأحضر لهم طرف ردائه دليلاً علي صدق كلامه فذهبوا الي الشجرة ونشروها نصفين وضربوها بالفأس حتي مات زكريا عليه السلام .


يحي عليه السلام 

نسب يحي عليه السلام

يحي بن زكريا عليهما السلام نبي الله الذي بشر به زكريا عليه السلام بولادته بعد كبر سنه بعد دعائه الي الله عز وجل أن يرزقه ولدا يحمل دين الله من بعده ، وكان يحي عليه السلام نبيا من الصالحين وبارا بوالديه وورد ذكره في القرآن الكريم في خمس مواضع .


قصة يحي عليه السلام 


 كان يحي عليه السلام تقياً كثير العبادة لله عز وجل داعيا الي الله عز وجل ، وقد سمع يحي عليه السلام برغبة الملك هيردوس بالزواج من بنت أخيه بعد أن وقع في حبها وهذا الأمر مخالف للشريعة ورفض يحي عليه السلام هذا الزواج واستنكره استنكاراً شديداً .

وأعلن بطلان زواج هيروديا من عمها  وتحريمه ، وما أن وصلت الأخبار لمسامع هيروديا فغضبت وحقدت عليه لما تعرفه من مكانته بين الناس ومدي تعلق الناس به وتأثرهم به ، ففكرت في الأنتقام من نبي الله يحي عليه السلام ، فتزينت في ابهي حلة  وأجمل زينة وذهبت إلي عمها هيرودوس فما دخلت عليه حتي فتن بجمالها ومظهرها وسألها أن تأمر ماتشاء ولن يخالفها الأمر ، فطلبت قتل يحي عليه السلام برهاناً علي حبه لها  ، ليرسل هيرودوس جنوده الي يحي عليه السلام فدخلوا عليه محرابه وقطعوا رأسه وجائوا بها في طست ووضعوه بين يديها وتزوجا فيما بعد . 
الاسمبريد إلكترونيرسالة