U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

غزوة بني لحيان | غزوات الرسول

غزوة بني لحيان | الغزوات الأسلامية في عهد النبي




يرجع أحداثها الي السنة السادسة من الهجرة بين المسلمين وبني لحيان لغدرهم بستة من الصحابة عند ماء الرجيع في السنة الرابعة من الهجرة .



أسبابها :


غدر بني لحيان بعشرة من صحابة النبي ﷺ عند الرجيع وقتلهم لهم غدرا ، ولم يرد النبي ﷺ في ذلك الوقت لأنشغاله بالحرب مه قريش وأعوانها ، ولوقع بني لحيان بالمقربة من قريش وبعدها عن المدينة فقد كانت تبعد عن المدينة المنورة بمائتين ميل .
بعد غزوة الخندق وأستقرار الامور راي النبي ﷺ أن الوقت قد حان لمعاقبة بني لحيان علي غدرهم بالمسلمين .
                                       

أحداثها :


خرج النبي ﷺ مع مائتين من الصحابة في شهر ربيع الأول من السنة السادسة للهجرة وأستحلف علي المدينة ابن أم مكتوم واخفي النبي  انه قاصد بني لحيان وأظهر انه متجه الي الشام ثم أسرع السير حتي نزل بوادي بين أملج وعسفان يسمي بطن غران وهو المكان الذي غدر فيه بالصحابة وقتلهم ، فدعا النبي  لهم وترحم عليهم ،وقد سمعت بني لحيان بقدوم النبي  فهربوا الي رؤوس الجبال خوفا ، فأقام النبي   في أراضيهم نحو يومين وبعث السريا لتتبعهم فلم يعثروا عليهم ، فذهب الي عسفان وبعث عشرة من الفرسان الي كراع الغميم لتسمع به قريش ، ورجع بعدها النبي   الي المدينة المنورة بعد 14 ليلة .


كان النبي    حريصا علي القصاص لأصحابه الذين قتلوا غدرا قبل عامين ولم ينسي    ذلك فقد كان ينتظر سنوح الفرصة لذلك ولم يلقي النبي   قتالا في هذه الغزوة 
الاسمبريد إلكترونيرسالة