U3F1ZWV6ZTkxOTM0NzAwNjBfQWN0aXZhdGlvbjEwNDE0OTMzNDQ0Ng==
recent
الأحدث

الصحابي الذي أقيم عليه حد الزنا



 ماعز بن مالك  الصحابي الذي أقيم عليه حد الزنا



ماعز بن مالك رضي الله عنه من صحابة رسول الله ﷺ كتب له النبي ﷺ  كتابا بأسلام قومه ، وتم رجمه في عهد النبي ﷺ لقيامه بالزنا لأنه كان محصنا ، وقيل أن رجلا من الصحابة أسمه هزال هو الذي دفعه للأعتراف بجريمة الزنا ، ليبين الرسول ﷺ درسا مهما للأمة فينصيحته لهزال قائلا : (ياهزال لو كنت سترته بثوبك كان خيرا مما صنعت به )

قصة توبة ماعز بن مالك 


كان ماعز شابا من الصحابة متزوج في المدينة وسوس له الشيطان في يوم من الأيام فخلي بجارية من الأنصار عن أعين الناس وسوس لهم الشيطان حتي زنيا فلما فرغ ماعز من جرمه تخلي عنه الشيطان ، فبكي وحاسب نفسه علي الوقوع في الكبيرة وخاف من عذاب الله وضاقت عليه حياته وأحرق الذنب قلبه  فأستغفر الله وتاب اليه بقلبه فظل هكذا حتي ذهب الي رسول الله ﷺ ووقف بين يديه وقال له : أنه قد زنا فطهرني فأعرض عنه النبي ﷺ فجاء من شقه الأخر وقال له : يارسول الله زنيت فطهرني




فقال له النبي ﷺ : ويحك أرجع فأستغفر الله وتب اليه فرجع غير بعيد ورجع لرسول الله ﷺ وقال : يارسول الله زنيت فطهرني فرد عليه النبي : ويحك أرجع فأستغفر الله وتب اليه وظل كذلك حتي المرة الرابعة ، فأمر النبي ص بأخراجه ليعاود ماعز مجددا الي النبي فألتفت  النبي ﷺ الي قومه وسألهم : أبه جنون ؟ قالوا : يارسول الله ماعلمنا به بأسا فقال ﷺ : أشرب خمرا ؟ ليقوم رجلا فأستنكهه وشمه فلم يجد منه ريح الخمر ، فألتفت النبي ص الي ماعز وعلم أن ليس به جنون أو سكر وسأله : ويلك ما يدريك ما الزنا ؟

قال : نعم أتيت من أمراة حراما مثل مايأتي الرجل من أمراته حلالا فقال النبي ﷺ : وماتريد من هذا القول ؟ قال : والله أريد أن تطهرني فقال ﷺ : فنعم فأمر به ورجم حتي مات رضي الله عنه ، فلما صلوا عليه ودفنوه مر النبي ﷺ علي موضعه مع بعض أصحابه فلم مروا سمع النبي ﷺ رجلين من أصحابه يقول أحدهما لصاحبه : أنظر الي هذا ( قاصدين ماعز ) الي ستر الله عليه ولم تدعه نفسه حتي رجم رجم الكلاب .





 فسكت النبي ﷺ وساروا قليلا حتي مروا بجيفة حمار أحرقته الشمس حتي أنتفخ فأرتفعت رجلاه ، فألتفت النبي ﷺ الي أصحابه وقال : أين فلان وفلان قالوا : نحن هنا يارسول الله قال لهما : أنزلا فكلا من جيفة  هذا الحمار فقالوا : يارسول الله غفر الله لك نأكل من هذه الجيفة ؟  من يأكل من هذه الجيفة ؟ فقال ﷺ : مانلتما من عرض أخيكما أنفا أشد من أكل هذه الميتة لقد تاب توبة لو قسمت علي بين أمة لوسعتهم والي نفسه بيده والذي نفسي بيده أنه الأن في أنهار الجنة ينغمس فيها .

فطوبي لمعز بن مالك وقع في الزنا وهتك سترة الله فلما فرغ من معصيته فنت اللذات وبقت الحصرات وبقي الذل والعار فلا خير في ملذة بعدها النار ، فتاب ماعز بن مالك وأصر علي تطهيره من الذنب فغفر الله له .
الاسمبريد إلكترونيرسالة